مذكرة دفاع فى جنحة ضرب زوج لزوجته

عزيزي المحامي نقدم لك مذكرة دفاع فى جنحة ضرب زوج لزوجته من أروع المذكرات وقد قضي فيها بالبراءة , دفوع كاملة ومؤيدة بأحكام محكمة النقض كما يلي :

مذكرة بدفاع …………………………… ( متهم )

ضد

النيابة العامة ……………………….. ( سلطة إتهام )

مقدمة بجلسة ……………………………. امام محكمة جنح …………………………………..

الدفاع

يلتمس الحاضر عن المتهم القضاء وبحق ببرائته مما هو منسوب اليه تأسيسا على الدفوع الأتية :

اولا: كون الفعل الإجرامي المسند للمتهم مباح شرعا وقانونا

حيث ان الفعل الإجرامي المسند للمتهم وهو ضرب زوجته انما هو من الأمور المباحة للزوج شرعا وقانونا فلايجوز ان يعاقب على امر مباح شرعا

«يقول الله تعالى: (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا)، لا شك أن ضرب الزوج لزوجته مشروع، والضرب إحدى وسائل التأديب، ولكن لا يجوز للزوج أن يبادر إلى ضرب زوجته ابتداء، ولابد أن يعظها أولا، فإن نفع الوعظ فبها ونعمت، وإن لم ينفعها الوعظ هجرها في المضجع، فإن أخفق الهجر في ردها إلى جادة الصواب، فإنه حينئذ يلجأ إلى الضرب، وليس المقصود بالضرب إلحاق الأذى بالزوجة كأن يكسر أسنانها أو يشوه وجهها، وإنما المقصود بالضرب هو إصلاح حال المرأة، ويكون الضرب غير مبرح، وكذلك لا يجوز الضرب على الوجه والمواضع الحساسة في الجسد..انتهى.

ولما كانت الإصابات الموجوده فى التقرير الطبي بسيطة ولا تدل ان هناك ضرب مبرح وانما إصابات بسيطة لمجرد التأديب الذي هو حق للزوج , ولما كانت المادة الثانية فى الدستور المصري تنص “الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع”.

وبناء على ماتقدم يكون الفعل الإجرامي المسند الي الرجل مباح شرعا وقانونا ووجب القضاء ببراءة المتهم مما هو منسوب اليه.

ثانيا: التناقض بين الدليل القولي والدليل الفني تناقضا يستحيل معه الموائمة

بالإطلاع على أقوال المجني عليها يتضح انها اقرت انها مصابة فى فخذها وان الذي اصابها هو زوجها واحدث الإصابة بعصا , فى حين ان التقرير الطبي افاد ان المجني عليها مصابة بسحجات فى فخذها الايمن وقطعا ان عدالة المحكمة تعلم علم اليقين ان العصا لايمكن ان تحدث سحجات بل ان السحجات تنتج نتيجة للإحتكاك بجسم حاد .

وبذلك يكون هنالك تناقض صارخ بين الدليل القولى والدليل الفنى لايمكن معه امكانية الوئام والاتفاق

وقد قضت محكمة النقض

لما كان لا يلزم أن تطابق أقوال الشهود مضمون الدليل الفني بل يكفي أن يكون جماع الدليل القولي غير متناقض مع الدليل الفني تناقضاً يستعصى على الملاءمة والتوفيق،

{ الطعن رقم 26214 لسنة 63 القضائية }

ثالثا : عدم وجود شاهد رؤية او تحريات تؤيد الواقعة

قد خلت الأوراق مما يفيد وجود شاهد رؤية يؤيد أقوال المجني عليها , وحتي تحريات مباحث القسم افادت بأنها لم تتوصل لحقيقة الواقعة , فالدعوي خالية من الدليل المعتبر قانونا فلايوجد سوى أقوال المجني عليها مما لا يكفي لإسناد الإتهام للمتهم.

رابعا : ان التقرير الطبي يثبت الإصابة ولا يثبت محدثها

سيدي الرئيس من الامور التي تعلمناها فى محرابكم ان التقارير الطبية تثبت فقط أن هنالك إصابات بالمجني عليها كذا وكذا ولكن لا تثبت من محدث هذه الإصابات اذ قد يكون محدث هذه الإصابات هو المجني عليها ذاتها او شخص أخر خلاف المتهم , وبذلك التقرير الطبي لايصلح بذاته دليل إتهام يجب ان يؤيد بشاهد رؤية او حتي تحريات المباحث وهذا لا يتوافر فى الأوراق ايضا كما سوف نوضح فى السطور القادمه .

خامسا : خلو الأوراق من دليل يفيد مناظرة إصابات المجني عليها

بناء عليه

نصمم علي مطلب البراءة

وبذلك عزيزي المحامي نكون قدمنا لك مذكرة دفاع فى جنحة ضرب زوج لزوجته كاملة ومؤيده اذا كنت ترغب فى الإطلاع على المزيد من المذكرات والصيغ وأكواد القوانين يمكنك ذلك من خلال الرابط للمحامين

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.